Dimanche 19 octobre 2014 7 19 /10 /Oct /2014 21:04

الشباب العربي : مشاركة فاعلة في المؤتمر التأسيسي للاتحاد العربي للنقابات

المناعي

16387_1489754721309039_5911027876844098093_n--1-.jpg

التأم بالعاصمة الأردنية عمان يومي 1 و 2 أكتوبر 2014 المؤتمر التأسيسي للاتحاد العربي للنقابات الذي ينضوي تحت مظلة الاتحاد الدولي للنقابات و الذي ضم 16 منظمة نقابية عربية من دول مختلفة كمنطلق لتأسيس هيكل مناضل مستقل عن السلط القائمة داعم للحراك الاجتماعي في البلاد العربية و العالم مصححا للانحرافات التي حدثت في الجانبين النقابي و الاجتماعي بالمنطقة ، و قد حصلت تونس على ثلاثة مناصب هامة في هذا الهيكل وهي رئاسة الاتحاد و أمانته التنفيذية و عضوية مكتبه التنفيذي ، و كان الشباب المشارك في المؤتمر و في الأعمال التحضيرية قد خلق الحدث بمبادراته الطلائعية و اقتراحاته و برنامج عمله ذلك أنه رفع للمؤتمر توصيات هي حصيلة أشغال يومين حول تعزيز القدرات الشبابية في العمل النقابي و اسناد المنظمات الطلابية و منظمات المعطلين و خاصة طرح موضوع انهاك حرية الراي و التعبير في البلدان العربية و سبل مقاومتها ..تركزت التوصيات حول تعديل القوانين الداخلية للمنظمات لتمكين الشباب الذي ظل شبه مغيب في مراكز القرار و التسيير و دعم البرامج التكوينية لدعم القدرات الشبابية و التشبيك بين النقابات و مكونات المجتمع المدني لخلق قوة ضغط و اسناد متبادل لخدمة قضايا الشباب فضا عن تكوين لجنة للشباب النقابي العربي و شبكة منفتحة على عموم الشباب تم تضمينها في اللوائح التنظيمية للاتحاد العربي للنقابات كما بدأ التحضير لبعث نشرية شبابية اقليمية .

 

الشباب المشارك في المؤتمر التأسيسي أصدر بعد نقاش مطول بيان في شكل رسالة موجهة لرؤساء الحكومات يعبر فيها عن مساندته المطلقة للشباب الناشط و المناضل في البلاد العربية و تمت المطالبة باطلاق سراح كل الشباب المعتقلين على خلفية ممارستهم لحقهم في التعبير و الاحتجاج ، كما رفع الشباب رسالة موجهة الى المؤسسات المالية العالمية يحملونها مسؤولية الانعكاسات السلبية للمديونية على فرص تشغيل الشباب مطالبين بتشريك النقابات و الشباب في كل حوار حول الديون بين الحكومات و المؤسسات المقرضة و أخيرا عبر الشباب عن مساندته للحراك الاجتماعي بهونغ كونغ و الذي انطلق بمطالب شبابية في الديمقراطية و العدالة الاجتماعية و يأمل الشباب النقابي العربي أن يتحول هذا المولود الجديد الى سند اقليمي و دولي للدفاع عن قضايا الشباب العامل و المعطل و عموم الشباب العربي .

Capture.PNG

Par المناعي - Publié dans : شؤون نقابية
Ecrire un commentaire - Voir les 0 commentaires
Dimanche 19 octobre 2014 7 19 /10 /Oct /2014 19:39

 

على أبواب الانتخابات : على الشباب حسن الاختيار؟.

المناعي

Capturejjk.JPG

انطلقت الحملة الانتخابية وفتح باب التنافس بين مئات القائمات على عدد محدود من المقاعد و برزت البرامج الانتخابية الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية و التربوية وغيرها ، و ينتظر شباب تونس المشارك و المتابع لفعاليات الحملة أن تحمل هذه البرامج رؤى و حلول و اقتراحات جدية لمشاغله الحقيقية كما ينتظر من الطبقة السياسية العمل على تحسيس الشباب المسجل من أجل التوجه الى مراكز الاقتراع و الادلاء بصوته و تعديل الكفة السياسية لفائدة الأطراف التي تخدم مصالحه و تحمل همومه و أحلامه فأي برنامج ينتظره الشباب التونسي ؟

عايش الشباب التونسي أحلك الفترات التي عاشتها تونس خاصة أخر عهد الحكم النوفمبري و تجربة حكم الاسلاميين و التي طبعت بالفشل الذريع عموما و الفشل في معالجة مشاكل الشباب المزمنة حيث استفحلت البطالة و ضاق الأفق و أصبح الشباب ضحية سائغة لمراكب الموت و لعصابات المخدرات و عصابات الارهاب اضافة الى قمع حرية الرأي و التعبير قبل الثورة و أثناء مرحلة الانتقال الديمقراطي وفي بطالة مزمنة عجز عن حلها الحكومات المتتالية ..

 

لذلك على الشباب التونسي حسن اختيار الطرف السياسي و البرنامج الاقتصادي و الاجتماعي بعيدا عن التلاعب بأصوات هذه الشريحة الواسعة من الشعب التونسي و اتخاذه مطية للوصول الى مجلس نواب الشعب ، ومن بين ملامح هذا التلاعب ما تمارسه المقاولات السياسية و مجموعات المال السياسي التي تحاول اغراق الساحة بوعود زائفة مستغلة المال لشراء الذمم ، كما يبدو التلاعب في استعطاف الناخب الشاب بخطاب عقائدي يغازل الجانب الروحي في توظيف للدين في السياسة بالاضافة الى أطراف تحترف ازدواجية الخطاب و تدعي الاهتمام بالشباب في حين تهمش هذه الفئة في هياكلها و قائماتها و هيئات قرارها . في المقابل فان الأطراف التي يمكن أن يستأمنها الشباب على مستقبله و مستقبل وطنه هي الأطراف الثابتة على نفس مبادئها و التي لا تزال تولي الأخلاق السياسية الاهتمام و خاصة التي لها برنامج اجتماعي واقعي يقوم على مرحلية منطقية دون مبالغة في الوعود ودون عجز على تقديم الحلول ، البرنامج الذي يمكن أن يدعمه الشباب يضع تشريك الشباب في سلطة القرار كأولوية باعتباره الأقدر على تشخيص مشاغله و طرح الحلول ، يضع ملف التشغيل ضمن أولوياته انطلاقا من منحة البحث عن عمل الى تيسير الاندماج في سوق الشغل ، له تصور للمنظومة التربوية و التعليمية للنهوض بجودة المدرسة و الجامعة ، يعطي أولوية للمناطق الداخلية المحرومة و الأحزمة الشعبية للمدن أين يفتقر الشباب لأبسط المرافق و التجهيزات الثقافية و الرياضية و الترفيهية و يقع ضحية الادمان و التطرف ، برنامج يحظى بدعم الشباب يجب أن يضع الأمن ضمن أولوياته فلا تنمية دون استقرار اجتماعي ، برنامج يدافع عن حرية الرأي و التعبير للشباب التي حرم منها طوال عقود  ، شباب تونس هو الأقدر على استقراء البرامج و عدم الانسياق وراء العاطفة وهو الاقدر على تمييز البرامج الجدية من البرامج التي تبيع الوهم.

Par المناعي - Publié dans : مقالات
Ecrire un commentaire - Voir les 0 commentaires
Mercredi 8 octobre 2014 3 08 /10 /Oct /2014 21:29

كل التفاصيل عن تأسيس الاتحاد العربي للنقابات

1653823_10203913920826036_5731349524192000775_n.jpg

شارك الاتحاد العام التونسي للشغل مطلع شهر أكتوبر في أشغال المؤتمر التأسيسي للاتحاد العربي للنقابات بالعاصمة الاردنية عمان ، هذه المنظمة التي تقع تحت اشراف الاتحاد الدولي للنقابات و كان تأسيسه بمبادرة من تونس و بمشاركة 16 منظمة من عدة دول عربية على أمل توسيعه ليشمل كل المنظمات النقابية المناضلة في المنطقة . و قد أفرز المؤتمر هيكلة كان من نصيب تونس منصب رئاسة الاتحاد و التي أسندت للأخ حسين العباسي أمين عام الاتحاد العام التونسي للشغل و نائب رئيس الاتحاد الدولي للنقابات ، كما كان للاخ مصطفى التليلي منصب الامانة التنفيذية و الاخ قاسم عفية عضو المكتب التنفيذي و توزعت بقية المهام على المنظمات المشاركة على النحو التالي : شاهر سعد ( فلسطين ) نائب أول للرئيس ، خاتون العرادي ( البحرين ) نائبة ثانية للرئيس ،و الاعضاء ثريا الحرش ( المغرب) ، محمد شراد ( المغرب ) ، ابراهيم قرفة ( المغرب) ، علي سالم ( اليمن ) ، حيدر رشيد ( الأردن) ، عائشة حموضة ( فلسطين ) و عضوين من موريتانيا و عضو من مصر .

هذا و تم تأجيل البت في تركيبة شبكة الشباب النقابي العربي و شبكة المرأة العربية و لجنة الشباب الى شهر فيفري القادم ، و نص الدستور الذي تمت المصادقة عليه على أن يتم تمثيل الشباب بنسبة لا تقل عن 10 بالمائة و المرأة بنسبة لا تقل عن 30 بالمائة .

و عرف المؤتمر مشاركة شبابية فاعلة تمثلت في أعمال ورشات حول تعزيز قدرات الشباب و قضية حرية الراي عند الشباب و قضية العمالة المهاجرة و الاجئين و أفرزت هذه الاعمال جملة من التوصيات تمت تلاوتها أمام المؤتمرين من طرف محمد المناعي ( تونس ) اضافة الى رسالى الى رؤساء الحكومات العربية يطالب فيها الشباب باطلاق سراح كل الشباب المعتقل على خلفية حرية التعبير و الراي و رفع التضييقات اضافة الى رسالة الى الصناديق الدولية مطالبين فيها بادماج مسالة الشباب ضمن شروط التفاوض حول القروض باعتبار الانعكاسات السلبية للمديونية على الشباب خاصة ، هذا و طالب الشباب بمساندة الاتحاد العربي للنقابات بالحراك الشبابي المستحدث في هونغ كونغ و اختتم المؤتمر بتظاهرة شبابية ثقافية نقابية لفتت انتباه المشاركين و الضيوف 

المناعي

10612881_4675469660835_6860060638871479026_n-copie-1.jpg

Par المناعي - Publié dans : شؤون نقابية
Ecrire un commentaire - Voir les 0 commentaires
Samedi 16 août 2014 6 16 /08 /Août /2014 22:49

 

 الشباب وقود الانتخابات الغائب في القائمات

بقلم : المناعي 

نشر بجريدة الطريق الجديد 16 أوت 2014

 

على أبواب الانتخابات التشريعية لاختيار نواب الشعب و في غمرة حمى تشكيل القائمات الانتخابية يقع الشباب على هامش اهتمامات التحالفات و الأحزاب سواء تلك المتماسكة التي تراهن على مقعدين و اكثر في الدائرة الانتخابية الواحدة أو حتى الحزيبات التي تتقدم في الانتخابات للمحافظة على استمرارية وجودها بالمشهد السياسي و تشتيت الاصوات دون امال عريضة او محدودة في الفوز .

 

الشباب كما هو معلوم كما المرأة الحلقة الأضعف في الألة الانتخابية ترشحا و فوزا فالمقاييس التي تحكم صياغة القائمات هي مشابهة تماما للمقاييس التي تدار بها عملية تأبيد القيادات في الأحزاب السياسية يمينها و يسارها حيث تغلب المصلحية و العلاقات الخاصة و أحيانا النجاعة في اعادة انتاج نفس الأشخاص ، هذا فضلا عن المعطيات الموضوعية فالقائمات الانتخابية محكومة بنتائج منتظرة و من أبرز مقاييس نجاحها اشعاع عناصر القائمة محليا و جهويا للتمكن من حصد أصوات الناخبين ثقة في مكوناتها او في الطرف السياسي المترشح بما يعني الاشعاع من مكانة في الدورة الاقتصادية للجهة كرجال الأعمال و و كبار الفلاحين و الصناعيين أو له تغلغل في النسيج الاجتماعي  للمجتمع بجهته خاصة من المربين و النقابيين و من تقلدوا مسؤولية جهوية او محلية سابقا ، هذه الخاصيات نادرا ما تتوفر لدى فئة الشباب الذي نجده في غالب الأحيان اما طالب أومعطل مما يقلص حظوظه  في ترؤس قائمات و بالتالي التواجد تحت قبة مجلس نواب الشعب ، غير أن الشباب الحلقة الأقوى ميدانيا و في انجاح الحملة الانتخابية و التصويت و قلب الكفة لصالح طرف دون آخر ، فالانتخابات القادمة سجلت اقبالا لافت للتسجيل من طرف الشباب خاصة من الذين سيسوطون لأول مرة وقد عايشوا فترة حكم الترويكا و اعتصام الرحيل و الحوار الوطني و حكومة التكنوقراط  و يرى نفسه غير مسؤول مباشرة على حماقات 23 أكتوبر و ما أفرزته و استعداده لتعديل الدفة و توجيهها نحو المدنية . الشباب أيضا محط أنظار الأحزاب السياسية لانجاح الحملة الانتخابية خاصة في العمل الميداني اليومي و الاتصال بالمواطنين في المدن و الارياف ، ولولا اجبارية تقديم شاب أو شابة ضمن الأربع الأوائل في القائمة الانتخابية حسب القانون الانتخابي و لو لا امكانية تشكيل قائمات شبابية مستقلة تبقى ضعيفة الحظوظ تتلاعبها الارادات و الخيارات و لولا وجود استثنائات قليلة من الشباب الذي حصّل تجربة سياسية 431016_230838023668732_122734964479039_527864_710381403_n.jpgقصيرة و مهمة  لكان الشباب الحاظر الغائب في الانتخابات التشريعية .

Par المناعي - Publié dans : مقالات
Ecrire un commentaire - Voir les 0 commentaires
Mardi 12 août 2014 2 12 /08 /Août /2014 21:58

 

الاتحاد المحلي للشغل بعين دراهم يفتح أبوابه لنشاط شبابي حول رصد انتهاكات حقوق الانسان

محمد المناعي

في اطار عمله على تشبيك العلاقة مع مكونات المجتمع المدني و اهتمامه بمشاغل الجهة استقبل الاتحاد المحلي

للشغل بعين دراهم أواخر الأسبوع المنقضي وفدا من الجمعية التونسية للحراك الثقافي ممثلا في مجموعة شبابية تقوم بدورة تدريبية حول رصد انتهاكات حقوق الانسان بالتعاون مع المفوضية السامية لحقوق الانسان بمنظمة الامم المتحدة ، هذه المجموعة بقيادة رئيس الجمعية السيد رياض عبيدي و المدربين كل من السيدين أحمد عبيدي و محمد المناعي ، تمثلت الزيارة في رصد ثلاثة أصناف من الانتهاكات لحقوق الانسان بالجهة و متابعتها بالتعاون مع الجمعيات الناشطة بالجهة و خاصة العمود الفقري للمجتمع المدني الاتحاد العام التونسي للشغل ممثلا في مناضلي الاتحاد المحلي ،هذه الانتهاكات تمثلت خاصة في الحق في الصحة حيث وقفت المجموعة الشبابية على معاينات و شهادات و معطيات قدمها الأخ منير عرفاوي عن قطاع الصحة و كاتب عام مساعد للاتحاد المحلي بعين دراهم حيث بين حجم النقائص و تردي الوضع الصحي بالمنطقة خاصة أمام نقص التجهيزات الضرورية و غياب شبه كلي لاطباء الاختصاص و لسيارات الاسعاف الكافية لنقل المرضى نحو مستشفى جهوي او جامعي في الوقت الذي تعرف فيه المنطقة وضعيات حرجة صحيا خاصة فترة الازمات المناخية و تردي وضعية فئة عريضة من ذوي الاحتياجات الخاصة و غيرهم ...مما يمثل انتهاكا لحق متساكني عين دراهم في الحد الأدنى من الخدمات الصحية.

كما طرحت  المجموعة الشبابية بالتعاون مع نقابيي الجهة خاصة الأخ الشريف المشرقي الكاتب العام المساعد للاتحاد المحلي للشغل و الأخ منجي الجماعي  عضو تنسيقية المجتمع المدني ملف دار الثقافة بعين دراهم التي تم هدمها و عدم تعويضها منذ سبعة سنوات وهو ما يعتبر ضربا لحق شباب المنطقة في فضاء للابداع و الترفيه خاصة أن دار الثقافة المذكورة كانت ملتقى مجموعات فنية شبابية للتمرين في فنون مختلفة .

و في ملف حق الشغل رصدت المجموعة الحقوقية الشبابية بمساعدة الأخ الكاتب العام للاتحاد المحلي للشغل يزيد بن عمر وضعية احدى مصانع المواد الغذائية الذي يشغل ما يزيد عن 40 فتاة في وضعية شغلية غير لائقة حيث لا تتمتع العاملات بحقوقهن في الاجر المستقر و العمل المتواصل و لا بحقهن في العطل و منح الانتاج فضلا عن المماطلة في صرف الاجور و سوء المعاملة و تسريح العمال و ضرب العمل النقابي هذه الوضعية رغم انها متكررة الا انها تمثل انتهاكا صارخا لحق المراة العاملة في الشغل الائق الذي يحفظ كرامتها .

الاتحاد المحلي للشغل بعين دراهم مثل حاضنة لهذا النشاط المواطني الحقوقي وفاء لمبادئ منظمتنا العتيدة الاتحاد العام التونسي للشغل و كان النشاط بدوره فرصة لتعرف الشباب المتدرب على دور الاتحاد في الدفاع عن كرامة عموم الشغالين وحفظ حقوقهم و انفتاحه على مكونات المجتمع المدني التي تقاسمه أهدافه ، كما حظر وفد من النقابيين لحلقة تدريبية نظرية و ساهموا بشكل جدي في اثراء الحوار حول الحقوق الاقتصادية و الاجتماعية و حق ولاية جندوبة و المناطق الداخلية عموما و منطقة عين دراهم تحديدا في نصيبها من التنمية خاصة وهي الزاخرة بالثروة الطبيعية و البشرية .

هذا العمل الشبكي بين المنظمة النقابية و مكونات المجتمع المدني دعم لثقافة المواطنة و تكريس في ذات الوقت لثقافة حقوق الانسان و في مقدمتها الحق في العمل الائق الذي يحفظ كرامة الانسان .

 

10547704_626467390802746_7013062336110438208_n.jpg10530937_626467897469362_6281060369192862999_n.jpg10312474_626466360802849_8581080567935419070_n.jpghhh-20140807_104354.jpg936679_628679027248249_4999342971225672287_n.jpg

Par المناعي - Publié dans : شؤون نقابية
Ecrire un commentaire - Voir les 0 commentaires

Présentation استقبال

Créer un Blog أنشئ مدونة

Recherche بحث

Calendrier رزنامة

Octobre 2014
L M M J V S D
    1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31    
<< < > >>
Créer un blog gratuit sur over-blog.com - Contact - C.G.U. - Rémunération en droits d'auteur - Signaler un abus - Articles les plus commentés