Overblog Suivre ce blog
Administration Créer mon blog
19 octobre 2017 4 19 /10 /octobre /2017 00:33
خريطة وضع الحماية الجسدية للمرأة في العالم العربي
Repost 0
Published by المناعي - dans خرائط
commenter cet article
19 octobre 2017 4 19 /10 /octobre /2017 00:24


اعترضت الأجهزة الأمنية المغربية يوم 16 أكتوبر 2017 الوفد الحقوقي الذي تحوّل للمغرب لمراقبة محاكمة الصحفي حميد المهداوي وعدد من النشطاء المعتقلين في الدار البيضاء على خلفية "حراك الريف" والذي يضم ممثلين عن المجتمع المدني التونسي بمبادرة من جمعية يقظة للديمقراطية والدولة المدنية واللجنة من أجل احترام الحريات وحقوق الانسان بتونس والمنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية.
هذا وقد ضم الوفد الذي تحول الى الحسيمة الصديقين مسعود الرمضاني ورضا الرداوي ومرافقهما المناضل الحقوقي المغربي مصطفى حطاب عضو منتدى بدائل المغرب. وقد فوجئ الوفد بعد أكثر من عشر ساعات في الطريق الفاصل بين الدار البيضاء ومنطقة الحسيمة وقبل 45كم من الوصول الى المدينة بقرار الأجهزة الأمنية منعهم من الوصول الى المنطقة التي تشهد منذ أشهر تحركات احتجاجية واجتماعية للمطالبة برفع الحيف المسلّط على أهالي المنطقة منذ عقود.
ويهمنا التذكير أن تحول وفد المجتمع المدني التونسي يوم الاثنين الفارط الى الدار البيضاء ضمّ السيد مسعود الرمضاني والأستاذ رضا الرداوي الذين تحولا الى الحسيمة لمعاينة أوضاع الأهالي وللتعبير لهم عن مساندتهم لمطالبهم المشروعة، كما ضم كذلك الأستاذ سهيل مديمغ، والأستاذة يسرى دعلول اللذان تعهدا بالدفاع عن الصحفي حميد المهداوي ومعتقلي حراك الريف الذين سيحالون على القضاء يوم الأربعاء 18 أكتوبر بالدار البيضاء.
ان اقدام السلطات المغربية على هذا الاجراء الخطير يمثل بالنسبة لنا تعديا صارخا على حقوق الانسان وقيم ومبادئ التضامن المغاربي وسعيا الى عزل حراك الريف عن المحيط الشعبي المغاربي المتضامن معه منذ انطلاقه، وايمانا منا بأن مغرب الشعوب يحتاج فعلا الى تضامن ميداني فإننا:
• ندين هذه الممارسة وهذا النهج الذي اختارته السلطات المغربية والذي يذكرنا بممارسات النظام السابق في بلادنا 
• ندعو كل هيئات حقوق الانسان التونسية والمغاربية والدولية الى ادانة هذا الاجراء والى تكثيف الضغط على السلطات المغربية لفك الحصار عن الحسيمة وفتح تحقيق جدي فيما تعرض له الصحفي حميد المهداوي ومعتقلو ونشطاء وقادة حراك الريف من تعذيب داخل المعتقلات وللمطالبة بإطلاق سراحهم فورا وفتح حوار مع ممثلي الحراك من أجل خارطة طريق تستجيب للمطالب التنموية والاجتماعية المرفوعة.
• نجدد التزامنا بمواصلة النضال المشترك مع كل القوى الاجتماعية والمدنية الديمقراطية المغاربية من أجل مغرب كبير ديمقراطي ويحترم حقوق الانسان.
المنظمات الموقعة
• جمعية يقظة من أجل الديمقراطية والدولة المدنية
• اللجنة من اجل احترام الحريات وحقوق الانسان بتونس
• المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية 
• الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان

بيان حول ما وقع لوفد المجتمع المدني التونسي في المغرب
Repost 0
Published by المناعي - dans حقوق الانسان
commenter cet article
24 avril 2017 1 24 /04 /avril /2017 23:01

الدولة التونسية عجزت على تطهير منطقة جبلية مثل الشعانبي رغم ان محيطها اراضي مكشوفة ومأهولة و حدودها مجاورة لأكبر الانظمة الاستخبارية والعسكرية في المنطقة جارتنا الجزائر .هل بامكانها تحرير الصحراء في حالة انفلات الوضع وتكرار سيناريو بنقردان والجميع يعلم ان حدودها مفتوحة على المجهول في ليبيا و على تحالف التهريب والارهاب الذي يصول ويجول في كامل الصحراء الكبرى حتى حدودنا .هل نحن بصدد تعبيد الطريق للفوضى .على الحكومة استنفار مجهوداتها و النزول الى الجنوب والاشراف على تشكيل هيئة جهوية تتكون من السلطة الجهوية والاتحاد الجهوي والرابطة و مكونات المجتمع المدني وممثلين عن الحراك الاجتماعي السلمي المطالب بالتنمية ...لطرح الاشكال و ايجاد ما يمكن ايجاده من حلول عاجلة واستثنائية ومصارحة الناس بحقائق الامور وفي ادنى الحالات الاتفاق على الخطوط الحمراء التي بتجاوزها تنفلت الاوضاع من الجميع .هل من عاقل في هذه البلاد؟

اعتصام الكامور  ، هل من عاقل ؟ :
Repost 0
8 mars 2017 3 08 /03 /mars /2017 21:49

 بدأ عبد اللطيف المكي يخرج للعلن ليتحدث عن خلاف داخل تنظيم النهضة حول زعامة الشيخ و حول الانسياق الأعمى للحركة وراء نداء تونس وخضوعها للباجي تحديدا رغم ما تعلمه قيادات النهضة قبل غيرها من ضعف شريكها وبأن بناء نداء تونس " أوهن من بيت العنكبوت " و أن فضائح و تفاهات أكبر أكبرهم باتت على قارعة صفحات الجرائد .
استبشر البعض لهذه السابقة لان من تقاليد الاخوان كما من تقاليد التنظيمات اليسارية المبنية على " الرفاقية " أن نشر الخلافات الداخلية هو من " الكبائر " السياسية و أخر الدلائل تجربة خروج الشعيبي الذي اسس حزبا اخر في صمت و خروج الجبالي دون شوشرة اعلامية و قديما خروج قيادات تاريخية " مظلومة " من غطرسة الغنوشي لكن في صمت ...
 وعبد اللطيف المكي لن يشذ عن هذه القاعده وهو من هو مكانة في التنظيم ومعرفته بالخفايا ، فالحركة استفادت حتى النخاع من تنازلاتها الشكلية في غلق ملفات كبرى وفي مقدمتها علاقة قياداتها بالارهاب وبالاغتيالات السياسية وزرعت أبنائها في مفاصل الدولة التونسية وفي الادارة و غنمت مقابل تنازلها لتصدر النداء واجهة الحكم غنائم لا تحصى ، وهذا يعلمه المكي و باقي العناصر النشيطة في التنظيم بل بتخطيط منهم ، رغم أنه أقلق بعض القيادات السلفية الأقل استعدادا للمناورة ولاستحقاقات الحكم في محيط جله معادي لها كما دب هذا القلق بين صفوف بعض القواعد المسكونة بصورة عارية عن النهضة قوامها حركة ترمي لارساء حكم الشريعة دون أن يكون لهم القدرة على هضم التكتيكات المرحلية ودفع " التدافع الاجتماعي والسياسي " الى أقصاه من أجل " التمكين " ...هذا القلق والتململ في القواعد وهي القاعدة الانتخابية المهيئة دائما للتخدير و الاستعمال في كل استحقاق ,,,واستحقاق الانتخابات البلدية على الأبواب تطلبت صوت من داخل الحركة له وزن وجذور كعبد اللطيف المكي لتحريك السواكن وتفهم قلقهم من هذه " الزيجة الحرام " من نداء تونس وتذمرهم من قبول طبخات موسعة بعناصر لا يمكن مجرد التفكير في الشراكة معها حتى لو تحول التنظيم الى حزب مدني كغيره من الاحزاب الديمقراطية ...واعادة نعرة النقاء والمشروع الاسلامي في مواجهة المشروع العلماني العملة الوحيدة التي يجب على أي حركة اسلامية ترويجها للمغفلين للفوز بالانتخابات كل مرة وعبد اللطيف المكي مكلف بمهمة تحريك السواكن هذا وتغيير جلد الأفعي .
 قديما كان العامة عندما يعثرون على جلد أفعى يعتقدون أن الأفعى تم افتراسها من أحد الكواسر ، ثم تدريجيا فهم الناس أن الأفعى تصل مرحلة لا يمكنها تحمل جلدها السميك الذي يحد من رؤيتها و من قدرتها على الصيد فتنزعه كاملا بكل اتقان لتجدد نفسها دوريا وتعود للصيد والزحف كلما دعت الحاجة للزحف وابتلاع الخصوم الصغير قبل الكبير .

جلد الأفعى و الخلاف بين عبد اللطيف المكي والغنوشي
Repost 0
Published by المناعي
commenter cet article
21 décembre 2016 3 21 /12 /décembre /2016 21:02

سيدي بوزيد في 04 مارس 2016

بيـــــــــــــــــــــــــــــان

على اثر الزيارة الميدانية التي نظمها ناشطي أكاديمية شباب راصد لانتهاكات حقوق الإنسان التابعة للجمعية التونسية للحراك الثقافي للمحمية الطبيعية بوهدمة و بعد الاتصال بالمواطنين المستقرين بالمحمية والاطلاع على مشاغلهم و الوقوف على الوضع الطبيعي و البيئي المتدهور و تردي الوضع الاجتماعي للأسر المنتفعة منها و حجم الإهمال الذي لحقها

و بعد تنظيم معرض صور للتحسيس بوضعية هذا الصرح البيئي و الطبيعي و حجم الإخطار المحدقة به ومعاناة سكانها وجمع جملة من الاقتراحات النابعة من متساكني المنطقة قصد النهوض بوضع المحمية:

نتوجه نحن شباب راصد لانتهاكات حقوق الإنسان إلى السلطات الرسمية المعنية و نواب ولاية سيدي بوزيد على وجه التحديد، داعينهم إلى:

  • ايلاء محمية بوهدمة الأهمية القصوى بشكل عاجل نظرا لوضعيتها المتردية

  • فتح حوار جدي مع متساكني المحمية للنظر في اقتراحاتهم لإنقاذ الوضع الاجتماعي و البيئي بها

  • إعادة تهيئة محمية بوهدمة من صيانة البنى التحتية و التشجير و تعزيز مكوناتها النباتية والحيوانية لاستعادة دورها كمحمية طبيعية .

  • إدماج المحمية ضمن مسلك سياحي بيئي وإدماجها في الدورة الاقتصادية.

  • تشجيع متساكني المحمية على بعث مشاريع صديقة للبيئة و إيجاد حلول عاجلة لوضعيتهم الاجتماعية المتردية .

كما نلفت نظر الجهات المسؤولة إلى ضرورة  التعاون من منظمات المجتمع المدني بالمنطقة و متساكني المحمية قصد تثمين دورها البيئي و أفاق التشغيل التي يمكن أن تفتحها خاصة في إطار الاقتصاد الاجتماعي و التضامني و السياحة  و إنقاذ المحمية و سكانها.

 

 

عن الجمعية التونسية للحراك الثقافي                                                                                                                                   عن  أكاديمية شباب راصد لانتهاكات                                                                   حقوق الانسان

         رياض عبيدي                                                                                                                                                    محمد المناعي

أكاديمية شباب راصد لانتهاكات حقوق الانسان تدعو الى فتح حوار جدي مع متساكني محمية بوهدمة لإنقاذ الوضع الاجتماعي و البيئي بها
أكاديمية شباب راصد لانتهاكات حقوق الانسان تدعو الى فتح حوار جدي مع متساكني محمية بوهدمة لإنقاذ الوضع الاجتماعي و البيئي بها
Repost 0
Published by المناعي - dans حقوق الانسان
commenter cet article
21 décembre 2016 3 21 /12 /décembre /2016 20:21

تونس 10 ديسمبر 2016

بيــــــــــــــــــــان

تحيي أكاديمية شباب راصد لانتهاكات حقوق الإنسان التابعة للجمعية التونسية للحراك الثقافي اليوم 10 ديسمبر 2016 ذكرى الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، إلى جانب كل المنظمات الحقوقية الوطنية والدولية و كل أحرار العالم، في ظرف عالمي تتزايد فيه الانتهاكات المسلطة ضد الشعوب والمجموعات والأفراد وتتراجع فيها الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية المكتسبة.

كما تسجل أكاديمية شباب راصد لانتهاكات حقوق الإنسان على مستوى وطني :

– تواصل انتهاك حرية التعبير والتظاهر والاحتجاج وتوظيف القضاء للحد من هذه الحريات وآخرها محاكمة شباب قليبية وأحكام بالسجن بلغت 14 سنة على خلفية الاحتجاجات التي تلت اغتيال الشهيد شكري بلعيد .

– قمع الاحتجاجات الاجتماعية السلمية وفي مقدمتها تحركات الشباب المعطل عن العمل.

– تواصل التعذيب وانتهاك حقوق الموقوفين والمساجين كما تبينه التقارير الحقوقية الوطنية في تجاوز للفصلين 23 و30 من الدستور التونسي.

– تردي وضع المرأة العاملة عموما وخاصة المرأة العاملة في القطاع الفلاحي في ظل انتهاكات بالجملة لحقوقها الاقتصادية والاجتماعية.

– تكريس التمييز الجهوي في التنمية والثقافة والشغل وغياب أي إجراءات للتمييز الايجابي لصالح المناطق المحرومة بالجهات الداخلية والأحياء الشعبية ليعمق واقع الانتهاكات الذي تعيشه.

كما تحذر أكاديمية شباب راصد لانتهاكات حقوق الإنسان من عودة المجموعات الإرهابية من بؤر التوتر وما يمكن أن يمثله من تهديد للأمن الوطني للاستقرار الاجتماعي وللحريات في تونس وتدعو السلطات الرسمية إلى الاستعداد بالتعاون مع المنظمات الحقوقية للتوقي من هذه العودة وتطبيق القانون بعيدا عن التسويات السياسية .

وأكاديمية شباب راصد لانتهاكات حقوق الإنسان إذ تؤكد على أهمية النضال المستمر من أجل إعمال الحقوق ودعمها وتكريسها بالتنسيق مع مكونات المجتمع المدني فإنها تدعو الشباب التونسي إلى المشاركة الفاعلة في الذود عن حقوقه ضد كل تراجع أو انتهاك .

 

    عن الجمعية التونسية للحراك الثقافي  : رياض عبيدي                                                عن أكاديمية شباب راصد لانتهاكات حقوق الإنسان : محمد المناعي

                                                                                  

!!د10يسمبر جديد …وانتهاكات متواصلة
Repost 0
Published by المناعي - dans حقوق الانسان
commenter cet article
21 décembre 2016 3 21 /12 /décembre /2016 19:50

بيان مساندة 
ان الشباب العامل المشارك في الجامعة النقابية لقسم المراة والشباب العامل والجمعيات ايام 13- 14--15 ديسمبر 2016 ، يتابع بانشغال التطورات التي طرات على ملف المفروزين امنيا امامعدم جدية الحكومة في التعامل مع هذا الملف وعدم الايفاء بتعهداتها مما ادى الى تصاعد وثيرة الاحتجاجات التي جوبهت بمعالجة امنية.
 وانطلاقا من مواقفنا المبدئية في الاتحاد العام التونسي للشغل في الدفاع على حرية الاحتجاج السلمي وعلى الحق في الشغل اللائق ، نعبر عن:
مساندتنا المطلقة لنضالات المفروزين امنيا واحتجاجاتهم السلمية
ادانتنا لكل اشكال القمع التي جوبهت بها تحركاتهم
مطالبتنا الحكومة بالتسريع في حسم ملف المفروزين امنيا والالتزام بتطبيق اتفاق 18 جانفي 2016. 
كما ندعو جميع مكونات المجتمع المدني والسياسي وعموم الشباب الى 

 مساندة المفروزين في دفاعهم عن حقهم الدستوري في الشغل

عن المشاركات والمشاركون في الجامعة النقابية 

بيان الشباب العامل بالاتحاد العام التونسي للشغل المساند للمفروزين أمنيا
Repost 0
Published by المناعي - dans شؤون نقابية
commenter cet article
21 novembre 2016 1 21 /11 /novembre /2016 20:01

سيدي بوزيد في 21 نوفمبر 2016

بيــــــــــــــــــــان

انطلقت هيئة الحقيقة والكرامة في الفترة الأخيرة في جلسات الاستماع العلنية لبعض ضحايا الاستبداد وشهدت ردود فعل متباينة داخل الأوساط الحقوقية والسياسية والشعبية.

وأكاديمية شباب راصد لانتهاكات حقوق الإنسان تثمن هذه المرحلة الهامة في مسار العدالة الانتقالية نحو المكاشفة والمصارحة تمهيدا للمحاسبة والمصالحة وجبر الضرر.

تعتبر أن الخوض العلني في انتهاكات حقوق الإنسان وفتح الحوار بين الضحية والجلاد وداخل المجتمع بكل حرية يعتبر مكسبا توج مسيرة طويلة من النضال الحقوقي في تونس ضد الاستبداد وضد انتهاكات الحقوق العامة والفردية.

كما تعتبر إنجاح المسار الديمقراطي برمته يمر ضرورة عبر نجاح العدالة الانتقالية وتحميل المسؤوليات وإنصاف المتضررين والضحايا وطي صفحة الاستبداد والفساد التي طبعت فترة ما قبل الثورة .

غير أن أكاديمية شباب راصد لانتهاكات حقوق الإنسان وانطلاقا من حرصها المبدئي على إنجاح مسار العدالة الانتقالية بكل شفافية وتفادي الانحرافات الممكنة يهمّها:

  • التذكير بأن انتهاكات نظام الاستبداد والفساد كما شملت الناشطين السياسيين بالقمع والمنع والتعذيب شملت جميع فئات المجتمع التونسي وكرست التمييز الجهوي والحيف الاجتماعي فلا يجب اختصارها في ملفات الانتهاكات الجسدية الذي طغى على جلسات الاستماع.

  • التحذير من الانزلاق نحو التوظيف السياسي لمعاناة الضحايا وتغذية الحقد بدل الاستعداد للمصالحة.

  • التذكير بضرورة فتح ملفات الانتهاكات إلى غاية 31 ديسمبر 2013 كما ينص على ذلك القانون المنظم للهيئة بما في ذلك ملف جرحى وشهداء الثورة وشهداء الوطن وضحايا الاغتيال والعنف السياسي.

  • مطالبة وزارة الداخلية بالنفاذ إلى الوثائق الواجب نشرها بغاية الكشف عن الانتهاكات الفادحة لحقوق الإنسان طبق المرسوم عدد 41 لسنة 2011 المؤرّخ في 26 ماي 2011 يتعلق بالنفاذ إلى الوثائق الإدارية للهياكل العمومية وتحديدا الفصل 18 منه.

نؤكد على تمسكنا بالتنسيق مع مكونات المجتمع المدني والحقوقي لإنجاح مسار العدالة الانتقالية وحمايتها من الانحرافات.

 

عن الجمعية التونسية للحراك الثقافي                عن أكاديمية شباب راصد لانتهاكات حقوق                                                                     الإنسان

           رياض عبيدي                                                         محمد المناعي

أكاديمية شباب راصد تحذر هيئة الحقيقة والكرامة
أكاديمية شباب راصد تحذر هيئة الحقيقة والكرامة
Repost 0
Published by المناعي - dans سياسة
commenter cet article
13 novembre 2016 7 13 /11 /novembre /2016 20:34

تونس في 13 نوفمبر 2015

بيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــان

مرة أخرى تطال يد الإرهاب الأبرياء من المواطنين وتنكل بهم حيث تعرض الشاب مبروك السلطاني أصيل قرية سلتة منطقة السلاطنية بجلمة ولاية سيدي بوزيد إلى عملية قتل بشعة بقطع رأسه و إلقاء جثته ، وهو الراعي الشاب الذي لم يتجاوز الـ16 من العمر ، لا ذنب له سوى أنه يبحث عن قوته وقوت أسرته ويقاوم إهمال الدولة له ولأبناء جهته.

ونحن في أكاديمية شباب راصد لانتهاكات حقوق الإنسان، نترحم على روح الشهيد الشاب مبروك السلطاني و نواسي أهله و عموم الشعب التونسي امام هذه الجريمة النكراء فإننا:

– نستغرب تهاون السلط الجهوية و الوطنية و تأخرها في التدخل لمؤازرة أهالي الشهيد و الإحاطة بهم و إيلاء الفاجعة الجدية الكافية باعتباره مواطنا تونسيا كامل الحقوق.

– نحمل وزارة الداخلية المسؤولية على الإهمال الحاصل  و عدم المسؤولية في البحث عن جثة الشهيد و التسريع بإكرامها بالدفن حيث اثبت الأهالي مرة أخرى الحرص والاستعداد للتضحية وتحدي الإرهابيين والقيام بعمليات البحث بإمكانياتهم المتواضعة في غياب تام للسلط الأمنية.

– نحمل وزارة التربية و الحكومة مسؤولية تواجد شاب في سن الدراسة خارج مقاعد الدرس وعلى تخوم مناطق خطرة و تهاون السلط الرسمية في ضمان حق التعليم و حق العيش الكريم للشهيد ولشباب هذه المناطق الداخلية المنسية.

– نطالب الحكومة بالتدخل العاجل لحماية الشباب و المواطنين القاطنين بجوار مناطق المواجهة مع الجماعات الإرهابية والمناطق الحدودية و المعزولة.

– نعتبر أن المرحلة التي بلغها الإرهاب باستهداف المدنيين الأبرياء مرحلة خطيرة ومتقدمة لابد من إعداد العدة و رص الصفوف من اجل اجتثاث هذه الآفة من مجتمعنا وإيلاء البعد الثقافي و المواطني الأهمية الكافية في طليعة تجفيف منابع الإرهاب و عزله مجتمعيا قبل مقاومته امنيا.

– نؤكد التزامنا كشباب راصد لانتهاكات حقوق الإنسان من أجل الدفاع عن حقوق الشباب التونسي في مواجهة جميع أصناف الانتهاكات ومنها انتهاك حقه في الحياة و الحياة الآمنة والكريمة.


 

الجمعية التونسية للحراك الثقافي                              عن أكاديمية شباب راصد لانتهاكات                                                                              حقوق الإنسان        

           رياض عبيدي                                                    محمد المناعي                                                                                                                             

أكاديمية شباب راصد لإنتهاكات حقوق الإنسان: كلّنا الشّاب مبروك السلطاني
Repost 0
Published by المناعي - dans حقوق الانسان
commenter cet article
7 novembre 2016 1 07 /11 /novembre /2016 15:14

 

 

 

محمد المناعي

منذ قرن من الزمن عرّف فلاديمير لينين الامبريالية باعتبارها الرأسمالية في مرحلتها الاحتكارية  ، حين كانت الرأسمالية تخطو خطواتها الأولى على درب نهب مقدرات الشعوب و الهيمنة علىها ، بعد أن أفرزت الثورة الصناعية تقسيما عالميا جديدا للعمل تحولت بمقتضاه دول الجنوب الى مجرد أسواق لبيع بضائع الدول الرأسمالية الكبرى و مناجم عملاقة توفر الثروات الطبيعية للصناعة الأوروبية و حين تحولت ألة الصناعة الى مفرمة للعمال والطبقات المهمشة وأداة اثراء لطبقة البرجوازية التي هيمنت تدريجيا على مصير العالم وعمقت الفوارق الطبقية .

غير أن حركة التاريخ أفرزت في ذات الوقت ردة فعل رافضة لهذا التوجه اللانساني بنشأة فكر عمالي وجد تمظهراته السياسية و الاجتماعية في التوجه اليساري الماركسي و في الحركة النقابية العمالية التي دخلت في صراع منذ البداية ضد هيمنة رأس المال وامتدت الى دول الجنوب لمواجهة المد الامبريالي و انعكاساته على الطبقة الشغيلة أولا و على المجتمع ككل.

لكن الامبريالية منذ ذلك العصر الى يومنا هذا طورت أدوات هيمنتها و سيطرتها المباشرة و غير المباشرة على الشعوب و مدت أذرعا متعددة لاحكام قبضتها منها الذراع الاقتصادي – المالي و الذراع السياسي و الذراع العسكري و الذراع الثقافي و الذراع النفسي و العقائدي ... وطورت الحركة النقابية العالمية بالتزامن مع ذلك و ان بنسق أقل و بعراقيل أكثر أدوات مناهضة الامبريالية و انعكاساتها مما يجعلنا نتساءل عن أي دور للنقابات العمالية في مناهضة المد الامبريالي و انعكاساته السلبية على العمال و على الشعوب ؟

ارتبط النضال النقابي بالنشاط الاقتصادي المتنامي للدول الرأسمالية الكبرى خاصة عبر الشركات العابرة للأوطان والتي اخترقت اقصاديات الدول النامية ومنها تونس مستغلة وضعا ملائما خاصة في ظل فشل منوال التنمية والوقوع في فخ الانفتاح الاقتصادي وتزايد مشكل البطالة و أخيرا البطالة النوعية للاطارات ، فوجدت هذه الشركات العملاقة عبر فروعها مناخا اجتماعيا ملائما لاستغلال اليد العاملة في ظروف شغلية هشة ودون أدنى مقاييس العمل الائق بعد أن فرضت تعديل السياسات الخاصة بالاستثمار نحو مزيد الحوافز و الامتيازات و تعديل القوانين الشغلية لتصبح أكثر مرونة وأقل ضمان لحقوق العمال . وخير مثال على ذلك ما حدث بالبلاد التونسية منذ أواسط الثمانينات في اطار برنامج الاصلاح الهيكلي ، كما أمعنت هذه الشركات في نهب الثروات الوطنية سواء المنجمية أو المائية و تدمير البيئة في ظل غياب قوانين رادعة وتواطئ من السلطة القائمة ...فتحولت هذه الشركات العظمى الى أداة سطو على الثروات و استعباد مهيكل للعمال.

من هنا كان دور النقابات أساسيا في التصدي لهذا المد الامبريالي الذي طال كل شعوب العالم وخاصة شعوب الجنوب المفقر ولم تكن جميع التجارب النقابية موفقة في مواجهته في ظل حكم أنظمة كمبرادورية تحصل على نصيبها من النهب مقابل التماهي مع سياسات الدول الرأسمالية ، وكان النضال النقابي بين مطرقة المحافظة على الاستقرار الاجتماعي و مواطن الشغل لحشود العمال و سندان الضغط المستمر لتحسين وضعية العمال من أجل الشغل الائق ، وفتحت جبهات النضال على عدة واجهات ،واجهة تشريعية بتعزيز القوانين الشغلية بما يضمن تحسين ظروف العمل خاصة في القطاع الخاص وتوفير الضمان الاجتماعي و اسمرارية العمل بعقود واضحة وأجر يضمن حد أدنى من العيش الكريم وتعزيز دور العمال في المفاوضة الجماعية... ووجاهة المحافظة على القطاع العام القاطرة التي يمكن أن تدفع الاقتصاد أكثر نحو البعد الاجتماعي ، وفي أغلب الحالات كانت الحركة النقابية جنينية ناشئة فكان همها الاساسي الحفاظ على وجودها خاصة أمام ضغوطات السلطة و أرباب العمل المحليين و كبار المستثمرين على مستوى عالمي فتم تجريم العمل النقابي و الاضراب و أصبح الصراع بين العمال و تنظيماتهم النقابية و القوى الامبريالية صراع وجود وحتى في بعض التجارب العريقة على غرار تونس سعت هذه القوى الى تهميش دور النقابات و حصرها في البعد المطلبي ومحاولة الاحتواء و الاختراق ومحاولة خلق تنظيمات نقابية صفراء تديرها أطرافا لا علاقة لها بارادة العمال و مصالحهم .

وباعتبار الدور النقابي الذي يتجاوز المطلبية اليومية وتحسين وضعية العمال فقد تناولت الحركة النقابية المناضلة الوضع الاقتصادي في بعده الشمولي و دفعت لتعديل منوال التنمية الاقتصادي من اجل بناء اقتصاد وطني يأخذ بعين الاعتبار البعد الاجتماعي لكل فعل اقتصادي و يضمن السيادة الوطنية التي تسعى الامبريالية العالمية لالغائها و تحويل الدول و الشعوب الى مجرد أحزمة ساندة و تابعة للاقتصاد الرأسمالي وذلك عبر المديونية وضخ أموال طائلة للدول التابعةعبر الصناديق الدولية الذراع المالي للاخطبوط الامبريالي مقابل شروط مجحفة تؤبد ارتهان الاقتصاديات المحلية و في مقدمتها الغاء كل الاجراءات ذات البعد الاجتماعي واخضاع كل الأنشطة لاقتصاد السوق و تحويل اليد العاملة الى مجال للمضاربة تتلاعبها قوانين العرض و الطلب في شكل جديد من العبودية و تجارة البشر.  وفي نفس الوقت الضغط من أجل الخصخصة و تعديل القوانين الشغلية الحامية لحقوق العمال و ضرب العمل النقابي و رفع الدعم الاجتماعي و اعتماد سياسة جبائية مختلة وقوانين استثمار توفر امتيازات للشركات الكبرى.

اضافة الى الذراع الاستثماري و المديونية، تعمل القوى الامبريالية عبر العولمة على ادماج وصهر جميع الأنشطة الانتاجية ضمن اقتصاد السوق مما يقضي تدريجيا على الاقتصاد المحلي و الاقتصاد العائلي و كل الأنشطة الانتاجية التي بقيت على هامش الدورة الرأسمالية حاملة لخصوصيات الموروث الثقافي – الاقتصادي الذي يبقى فيه هدف الربح ثانويا في المقابل تمثل هذه الأنشطة التي عادة ما تكون صديقة للبيئة عاملا لتثبيت السكان و الحد من الهجرة وتمثل صدا أمام اليد الطولى للامبريالية ، هذا النمط من الأنشطة الاقتصادية أصبح محل اهتمام التنظيمات النقابية في مختلف دول العالم و الاتحاد العام التونسي للشغل عبر بداية الاهتمام بالاقتصاد الاجتماعي و التضامني و الدور الاساسي الذي يمكن أن تقوم به التعاونيات و التعاضديات الانتاجية في تنظيم الاقتصاد المحلي و العائلي و الحرفي و دعم نجاعته لخلق مواطن شغل مستقرة ومتماهية مع الخصوصيات المحلية و الحد من التبعية المطلقة لاستثمارات الشركات الكبرى غير أن الاهتمام بهذا الموضوع لا يزال على المستوى العالمي يخطوا خطاه الاولى.

ان التدخل الامبريالي في اقتصاديات الدول النامية وهيمنته على مقدراتها و فتح حدودها أمام حرية تنقل البضائع اذ استفادت منه الشركات الكبرى فقد أفرزت فوضى اقتصادية و انفلات الاقتصاد غير المنظم الذي أصبح في حلقاته الاولى الرئيسية ممركزا بيد مجموعات متنفذة ومافيات التهريب ودوائر المال الفاسد الذي يتمتع بحصانة سياسية و غياب اي ارادة للحد من هذه الفوضى ،وفي حلقاته الأخيرة فئات اجتماعية هشة أفرزها منوال تنمية فاشل تبحث عن قوت عيشها في الاقتصاد الموازي و في هذا الاطار تقوم النقابات بمحاولة التدخل لتأطير و تنظيم ألاف العمال المشتغلين في الاقتصاد غير المنظم للحفاظ على استقرار وضعهم الشغلي و تحسينه وانتشالهم من وضعهم القائم كمخزون بشري للمضاربة باليد العاملة لصالح أصحاب رأس المال و لتدمير الاقتصاد الوطني المنظم .

رغم أن الممارسة النقابية على مدى تاريخها لم تكن في معظمها ثورية واكتفت بمعالجة التأثيرات السلبية للامبريالية على الطبقة العاملة و على الاقتصاد الوطني الا أنها اصطدمت على غرار الحركة السياسية العمالية بضعف الوعي العمالي و سرعة تنويع القوى المتنفذة لاليات الهيمنة و تهميش العمل النقابي في الوقت الذي تفقد فيه النقابات القوى الشابة التقدمية الأكثر قدرة على التجديد و تصعيد زخم النضال العمالي ضد الهيمنة الامبريالية. كما كرست المعضلات اليومية التي تطرح على النقابات الجانب المطلبي اليومي على حساب اهتمام النقابات الا في حالات نادرة بالشأن العام و الشأن الثقافي و الفكري و التوعوي والتكويني والدور الاجتماعي للعمل النقابي و التشبيك مع المنظمات المناضلة سواء منظمات الطلبة أو المعطلين أو المنظمات التنموية وكل نفس مناهض للامبريالية وطنيا وعالميا ، وخلق جبهة صد في مواجهة لوبيات النهب بأذرع متنوعة ومترابطة عمودها الفقري حركة عمالية مناضلة نقابية و سياسية .

 

الحوار المتمدن-العدد: 4909 - 2015 / 8 / 30 - 01:37 

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=482536 

 

دورالنقابات في مناهضة الهيمنة الامبريالية
Repost 0
Published by المناعي
commenter cet article

Présentation استقبال

  • : الفكر العقلاني
  • : مدونة فكرية منفتحة على الواقع اليومي المعاش ... من أجل ثقافة أكثر عقلانية
  • Contact

Recherche بحث

Liens روابط